Tuesday, 27 April 2010

نقطة






حزن ورقة،
تمرد قلم،
واعتصام قصيدة.





تعب كرسي،
عينا رجل،
وبرودة طاولة.

سخونة أرض،
احتراق جدران،
ونزيف غرفة.

مخاض ليلة،
نداء نافذة،
واستجداء حرية.

مبان شاحبة،
بكاء ريح،
وغيوم ساخطة.

نصف قمر،
سماء شاردة،
ونجوم متباهية.

نظرة إلى العلى
خالق لا يرى
وأنا... مجرد نقطة.

أوكسجين العدد 110 - 24/4/2010


9 comments:

  1. It is so sad this poem,,, i feel my work is even more boring now and me not even close to a dot!

    ReplyDelete
  2. قصيدة جميلة جداً

    ReplyDelete
  3. لكن هذه النقطة ترى العالم...و تحتويه. ذكرتني بقصيدة william Blake

    To see a world in a grain of sand,
    And a heaven in a wild flower,
    Hold infinity in the palm of your hand,
    And eternity in an hour.

    جمبلة جدا ، خاصة هنا
    نصف قمر،
    سماء شاردة،
    ونجوم متباهية

    ReplyDelete
  4. i couldn't find word in English to reply on this poem ...

    مخاض ليلة،
    نداء نافذة،
    واستجداء حرية
    wonderful

    ReplyDelete
  5. نقطة! . و من ثم ... سطر جديد
    و جديد
    و جديد
    و جد...

    :)

    ReplyDelete
  6. It took forever to load with my slow connection but it was worth the wait. I love the words. The podcast makes the poem even more surreal. Simply beautiful.

    ReplyDelete
  7. حميلٌ كيف خرجت من نفسك إلى تفاصيل ركنٍ نقلتها حروفك بمنتهى الروعة
    ربما اعتصمت قصيدةٌ ما.. لكن النقطة ستبقى دوماً مركز إنطلاق خطوط وأشكال لانهائية العدد

    ReplyDelete
  8. إلقاء مميز أعطى القصيدة بعداً آخر وإحساس رائع

    ReplyDelete

Share

Widgets